Oman Medical Specialty Board
المجلس العماني للاختصاصات الطبية

NEWS

Posted on: Mar 23, 2019

عاد وفد المجلس العماني للاختصاصات الطبية الذي ترأسه سعادة الدكتور هلال بن علي السبتي - الرئيس التنفيذي للمجلس العماني للاختصاصات الطبية في الفترة من ١٢ حتى ٢٢ من شهر مارس الحالي من جمهورية كوريا الجنوبية.
حيث شارك الوفد في "الملتقى السنوي للطب الكوري" والذي انعقد خلال الفترة من ١٤-١٦ مارس ٢٠١٩م، واشتمل برنامج الزيارة على: زيارة سفارة سلطنة عمان في جمهورية كوريا الجنوبية، بالإضافة إلى زيارة عدد من المؤسسات الصحية الكورية التي تندرج تحت مظلة المؤسسة الكورية لتطوير الخدمات الصحية (KHIDI)، من ضمنها: مركز آسان الطبي، ومركز سامسونج الطبي، ومستشفى جامعة سيؤول الوطنية، ومستشفى سيؤول سانت ماري، ومستشفى سيفيرانس، ومستشفى جامعة شوزن، ومستشفى جامعة كيونغ هي، ومستشفى بانداغ بجامعة سيؤول الوطنية.   
وهدفت هذه الزيارة إلى تجسير أطر التعاون المشترك في مجالات التدريب الطبي لإيجاد فرص تدريبية للأطباء العمانيين، ومن المؤمل قبول الأطباء العمانيين للتدريب في عدد من التخصصات الدقيقة للحصول على شهادة الزمالة، بالإضافة إلى الاطلاع على الإمكانيات الموجودة في المؤسسات التي تُعنى بتوفير الوسائل التدريبية المثلى في التعليم الطبي. كذلك التعرف على الخدمات الطبية التدريبية المتقدمة في المؤسسة الكورية لتطوير الخدمات الصحية، ومناقشة سبل التعاون المشترك لمختلف التخصصات الطبية وكذلك الاستفادة من خبراتهم في المجال الطبي لنقلها إلى السلطنة، إضافة إلى تبادل الخبرات في مجال اعتماد البرامج التدريبية التخصصية دوليا والتي تحظى بالاهتمام والرعاية من قبل المجلس العماني للاختصاصات الطبية، حيث أن تحقيق هذا الهدف من شأنه أن يرفع جودة التدريب الطبي في السلطنة والذي يؤدي لتخريج أطباء ذوِ كفاءة عالية بمهارات مختلفة تخدم الطبيب أثناء تأديته لعمله في المستقبل.
ورافق سعادة الدكتور الرئيس التنفيذي في هذه الزيارة: الدكتور سيف اليعربي - مدير دائرة التعاون الدولي، وخالد العبري - رئيس قسم العلاقات الدولية في المجلس.
 
تجدر الإشارة إلى أن المجلس العماني للاختصاصات الطبية وقع اتفاقية تعاون في أواخر عام ٢٠١٨م مع المؤسسة الكورية لتطوير الخدمات الصحية. توثيقا للتعاون الثنائي بين الطرفين في مجال التعليم الطبي وحرصا على تكوين وتوثيق علاقات طيبة تخدم الأطباء المقيمين في برامج المجلس التخصصية ووضع منهج تعليمي يعتمد على التنوع والشمولية لكافة الإمكانيات التعليمية المعمول بها في مختلف دول العالم الرائدة في التعليم الطبي.